مراحل وإجراءات التقدم للاعتماد

يتناول هذا الجزء مراحل وإجراءات التقويم للاعتماد متمثلة فى طلب التقدم للاعتماد من الهيئة، وإعداد الدراسة الذاتية، وقواعد اختيار وتعيين المراجعين المعتمدين من الهيئة، ومعايير أخلاقيات المهنة للمراجعين المعتمدين، والزيارات الميدانية للمراجعين المعتمدين، وأدوار وواجبات المنسق المعين من قبل المؤسسة الخاضعة للتقويم والاعتماد، ونتائج التقويم، وأخيراً مرحلة ما بعد التقويم. طلب التقدم للاعتماد : تتقدم المؤسسة بطلب الاعتماد معتمدا من مجلسها الحاكم ومن مجلس الجامعة (في حالة ما إذا كانت المؤسسة تابعة لجامعة). يتم قبول طلب التقدم للاعتماد إذا ما استوفت المؤسسة الشروط المؤهلة للتقدم للاعتماد. وفى حالة عدم استيفاء المؤسسة للشروط لا يجوز لها إعادة التقدم إلا بعد مرور ستة أشهر على الأقل من تاريخ رفض الطلب. تقوم الهيئة بمخاطبة المؤسسة رسميا في حالة استيفائها للشروط المؤهلة للتقدم لطلب الاعتماد، وذلك بما يفيد قبول الطلب خلال مدة لا تزيد على شهر واحد من تاريخ التقدم و تحثها على البدء بإعداد دراسة ذاتية وفقا للنموذج المعد لذلك من قبل الهيئة. ويجب تقديم الدراسة الذاتية للهيئة خلال ستة أشهر من تاريخ الموافقة. يتعين على المؤسسة أن تؤدي رسوم التقويم والاعتماد التي يحددها مجلس إدارة الهيئة، والمعلن عنها على موقعها الإلكتروني في خلال ثلاثين يوماً على الأكثر من إخطارها بقبول الطلب .
تشكل المؤسسة المؤهلة فريقاً يتولى إعداد الدراسة الذاتية. يتم إعداد الدراسة الذاتية بدقة ومصداقية وبمشاركة جميع الأطراف المعنية مع فى المؤسسة، مع توفير الأدلة والوثائق المدعمة للبيانات الواردة بالدراسة. تقدم المؤسسة الدراسة الذاتية للهيئة (خمس نسخ مطبوعة ونسخة إلكترونية) خلال المدة المنصوص عليها معتمدة من مجلسها الحاكم، ومشفوعة بخطاب من رئيس المجلس يفيد بأن كافة البيانات الواردة بالدراسة صحيحة. يتم إعداد الدراسة الذاتية وفقاً للنموذج المعد من قبل الهيئة . يتم جمع وتحليل كافة البيانات الخاصة بالدراسة الذاتية وفقاً للقواعد المنصوص عليها في الإرشادات الخاصة بإعداد هذه الدراسة . يتم تجميع كافة النماذج المستوفاة لتوصيف البرامج والمقررات الدراسية في ملحق منفصل عن الدراسة الذاتية. الزيارات الميدانية للمراجعين المعتمدين أولاً: اختيار وتدريب واعتماد المراجعين: يعتبر الدور الذى يلعبه المراجعين المعتمدون من الهيئة على درجة كبيرة من الأهمية فى عملية التقويم والاعتماد للمؤسسات التعليمية، حيث يقوم هؤلاء المراجعون أثناء الزيارات الميدانية للمؤسسة المتقدمة للاعتماد بمراجعة أدائها فى كل من محوري القدرة المؤسسية والفاعلية التعليمية وذلك وفقا لما جاء فى الدراسة الذاتية التى تقدمت بها المؤسسة إلى الهيئة. ويعتبر المراجعون ممثلين للهيئة فى أداء هذه المهمة، وبالتالى فانه يجب توفير كافة البيانات والبراهين أو الدلائل التى يحتاجون إليها أثناء زياراتهم الميدانية. وسوف يستخدم المراجعون وسائل متنوعة للحصول على البيانات المطلوبة مثل الفحص الوثائقى، والملاحظة، والمقابلات الفردية والجماعية.
يعتبر الدور الذى يلعبه المراجعين المعتمدون من الهيئة على درجة كبيرة من الأهمية فى عملية التقويم والاعتماد للمؤسسات التعليمية، حيث يقوم هؤلاء المراجعون أثناء الزيارات الميدانية للمؤسسة المتقدمة للاعتماد بمراجعة أدائها فى كل من محوري القدرة المؤسسية والفاعلية التعليمية وذلك وفقا لما جاء فى الدراسة الذاتية التى تقدمت بها المؤسسة إلى الهيئة. ويعتبر المراجعون ممثلين للهيئة فى أداء هذه المهمة، وبالتالى فانه يجب توفير كافة البيانات والبراهين أو الدلائل التى يحتاجون إليها أثناء زياراتهم الميدانية. وسوف يستخدم المراجعون وسائل متنوعة للحصول على البيانات المطلوبة مثل الفحص الوثائقى، والملاحظة، والمقابلات الفردية والجماعية .
تقوم الهيئة بتشكيل فريق المراجعين بما يتفق مع إجراءات الهيئة وفقاً لما يلى : يتم التنسيق مع المؤسسة المتقدمة للاعتماد باستطلاع رأيها في تشكيل فريق المراجعين. لا يقل عدد المراجعين عن ثلاثة بما فيهم رئيس الفريق، ويختلف حجم الفريق وفقاً لحجم المؤسسة. يضم الفريق خبراء فى تخصصات متنوعة بما يضمن الدقة والمصداقية فى عملية التقويم. يتم تجنب أى تضارب في المصالح لأعضاء الفريق مع المؤسسة وفقاً لوثيقة الهيئة في هذا الصدد. .
يتم اختيار وتعيين المراجعين وفقا لمجموعة من القواعد الموضوعية التى تتسم بالشفافية ومحددة من الهيئة، وذلك بما يساعد على إنجاز المهام المخصصة لهم بجدارة، مع كسب احترام وتقدير المؤسسة المتقدمة للاعتماد أثناء وبعد عملية المراجعة والتقويم. وتتضمن تلك القواعد ما يلى: 2 /1 يتقدم المرشح بطلب يوضح فيه رغبته واستعداده للعمل مراجعاً معتمداً من الهيئة بالإضافة إلى بعض المعلومات التى تبين توافر الخصائص الأساسية المطلوبة فى المراجع، والخبرة السابقة فى هذا المجال والإسهامات التى يمكن تقدبمها فى عملية المراجعة والتقويم للمؤسسات التعليمية. يضاف إلى ما سبق السيرة الذاتية للمرشح. وتنقسم الخصائص المطلوب توافرها فى المراجع إلى نوعين: هما المواصفات الشخصية والمواصفات المهنية .

السمعة الطيبة والنزاهة فى المجتمع الأكاديمى . الموضوعية والحيادية. مهارات الاتصال والإنصات الفعال. مهارات التعامل مع الآخرين. احترام اراء ووجهة نظر الآخرين. التوازن العاطفى وعدم الانفعال. حسن المظهر.

.

الخبرة الأكاديمية فى تخصص واحد أو أكثر من بين التخصصات التى يتضمنها جدول عملية المراجعة والتقويم للمؤسسات التعليمية المتقدمة للاعتماد. الخبرة فى ممارسة العمل الأكاديمي لمدة لا تقل عن عشر سنوات مع سجل وظيفي خال من الجزاءات، وخبرة متميزة فى مجال التدريس أو البحث العلمى أو المشاركة المجتمعية المحلية أو الإقليمية أو الدولية، أوفي جميع هذه المجالات. خبرة طويلة فى مهارات مهنية فى تخصصات ذات صلة أو خبرة فى الأعمال الاستشارية فى تطوير التعليم، أو فيهما معاً. خبرة سابقة أو حالية فى مجال إدارة الجودة والتطوير فى المؤسسات التعليمية. اجادة اللغة العربية والإنجليزية سواء فى المحادثة أو الكتابة. مهارات التعامل مع الأرقام والتحليل الاحصائى والاستنتاج. مهارات تحليل المضمون للوثائق وكتابة التقارير. القدرة على كتابة التقارير باستخدام الحاسب الآلى. مهارات العمل الجماعى من خلال فرق العمل. 2 /2 يتم فحص طلبات الترشيح ونماذج السيرة الذاتية من جانب اللجنة المختصة بذلك فى الهيئة لتحديد أفضل المتقدمين، حيث يتم إخطارهم رسميا من قبل الهيئة وإجراء مقابلات مع اللجنة المختصة بذلك فى الهيئة.

2 /3 يتم إجراء مقابلات فردية مع كل مرشح تم اختياره فى مقر الهيئة وذلك لاستكمال بعض المعلومات التى لم يتم الحصول عليها من خلال فحص الطلبات والسيرة الذاتية الخاصة به مثل مهارات الحديث والمناقشة والإنصات، وإجادة اللغتين العربية والانجليزية، والمظهر، والتوازن العاطفى، وغيرها. 2 /4 يتم دراسة نتائج المقابلات للمرشحين المختارين لتحديد أفضلهم للعمل مراجعين.

2 /5 يتم تدريب المرشحين المختارين فى المرحلة السابقة من خلال حزمة البرامج التدريبية الخاصة باعداد وتأهيل المراجعين والتى تقدمها الهيئة. ويعتبر اجتياز هذه البرامج التدريبية بنجاح أحد الشروط الأساسية للعمل مراجعاً معتمداً. 2 /6 يعتبر كل من اجتاز بنجاح البرامج التدريبية السابق الإشارة إليها مؤهلا من قبل الهيئة للعمل مراجعا معتمداً، ومن ثم يجب أن يتعهد كتابة بالالتزام بقواعد أخلاقيات المهنة التي حددتها الهيئة، وبعدم وجود مصالح شخصية متعارضة مع المؤسسات التى سوف يكلف بمراجعتها، وأخيرا التفرغ الكامل أثناء الفترة المطلوبة لكل عملية مراجعة. 2 /7 يصدر قرار اعتماد المراجعين من السيد أ.د/ رئيس مجلس إدارة الهيئة بعد العرض على مجلس إدارة الهيئة. (3) قواعد اختيار رؤساء فرق المراجعين المعتمدين:

.
  • خبرة حديثة العهد فى أساليب المراجعة الداخلية و/أو الخارجية، أو هما معاً.
  • مهارات عالية فى قيادة الفريق وإدارة الاجتماعات.
  • مهارات كسب ثقة الآخرين، وخاصة المؤسسة الخاضعة للمراجعة والتقويم.
  • مهارات الفحص الوثائقى وتحليل المضمون والبحث عن الأدلة والحكم.
  • مهارات توزيع المهام بين أعضاء الفريق والتنسيق بين أدوارهم أثناء عملية المراجعة والتقويم.
  • مهارات تحرير تقارير أعضاء فريق المراجعة وإعداد وتحرير التقرير المجمع للمراجعة والتقويم باللغتين العربية والإنجليزية.
  • مهارات العرض الشفهي لمسودة التقرير النهائى للمراجعة أمام القيادات الأكاديمية والأطراف الأخرى المعنية فى المؤسسة الخاضعة للمراجعة والتقويم.
.
3/ 4 يعتبر من اجتاز بنجاح البرامج التدريبية المقررة من الهيئة مؤهلاً من قبل الهيئة للعمل كرئيس لفريق للمراجعين المعتمدين. ومن ثم يجب أن يتعهد كتابة بالالتزام بقواعد أخلاقيات المهنة التى حددتها الهيئة، وبعدم وجود مصالح شخصية متعارضة مع المؤسسات التى سوف يكلف بمراجعتها، وأخيرا التفرغ الكامل أثناء الفترة المطلوبة لكل عملية مراجعة. 3 /5 يصدر قرار اعتماد رؤساء فرق المراجعين من السيد أ.د. رئيس الهيئة بعد العرض على مجلس ادارة الهيئة ويسري قرار الاعتماد والترخيص بمزاولة المهنة لمدة 4 سنوات .

يجب على المراجعين المعتمدين من قبل الهيئة الالتزام بمعايير أاخلاقيات المهنة والتى تشتمل على ما يلى:

  • التمثيل المشرف للهيئة أمام الغير وخاصة المؤسسة الخاضعة للتقويم والاعتماد.
  • الحرص على كسب ثقة المؤسسة والأعضاء العاملين بها.
  • الحرص على عدم ممارسة دور المراقب أو المفتش أثناء عملية المراجعة والتقويم، بل على العكس يجب ممارسة دور المعاون للمؤسسة حتى تتمكن من إظهار قدراتها الذاتية وعناصر تميزها واجتيازها لمرحلة التقويم بدون عقبات.
  • الموضوعية التامة وعدم التحيز في جميع مراحل عميلة المراجعة التقويم.
  • العمل بروح الفريق على اعتبار أن المراجع عضو في فريق عمل متكامل.
  • عدم تقديم تجارب الآخرين أو التجارب الشخصية كمثال للممارسات الجيدة التي يجب اتباعها.
  • عدم استعمال المراجع لأي معلومات أو مطبوعات خاصة بالهيئة أو بالمؤسسات الخاضعة للتقويم والاعتماد لأي أغراض أخرى خلاف ما هو محدد له من قبل الهيئة، أو السماح لأي مؤسسات أخرى بالاطلاع عليها.
  • يحظر على المراجع الافصاح عن تقرير التقويم كلياً أو جزئياً، أو الأوزان والدرجات التي حصلت عليها المؤسسة، أو الجوانب الإيجابية والسلبية الواردة في التقرير النهائي للتقويم، حيث أن هذه المعلومات سيتم استخدامها عن طريق الهيئة وتحاط بسرية تامة وذلك لتحديد مستوى المؤسسة واتخاذ القرار المناسب بشأن اعتمادها. ويعتبر افشاء أي معلومات عن هذا التقرير ومحتوياته السابق الإشارة إليها مخالفاً بشكل صريح لقانون الهيئة رقم 82 لسنة 2006 ، ويستوجب توقيع العقوبة الواردة في القانون مادة رقم 23.
تقوم الهيئة بتحديد موعد لزيارات المراجعين المعتمدين بالتنسيق مع المؤسسة خلال فترة لا تتعدى ستة أشهر من تلقي الهيئة للدراسة الذاتية وتخطر الهيئة المؤسسة بالإجراءات التي سيتم اتباعها خلال عملية التقويم. كما تقوم الهيئة بزيارات ميدانية محتملة وغير مجدولة بعد زيارة فريق المراجعين المعتمدين وقبل صدور قرار الاعتماد .
  • لجدول الزمني يحدد الإطار العام لزيارة المراجعة بهدف تيسير مهمة المؤسسات التعليمية في الإعداد للزيارة وتمكين فريق المراجعين من استخدام الوقت المتاح للزيارة بكفاءة ، علماً بأن نموذج الجدول الزمني المقترح قابل للتعديل ليلائم الظروف الخاصة بكل مؤسسة ويتم الاتفاق على أي تعديل خلال الزيارة التمهيدية التي يقوم بها رئيس فريق المراجعة للمؤسسة.
  • وتجدر الاشارة إلى أن المقابلات الموضحة لاحقاً تتم بحضور فردين على الأقل من فريق المراجعة منهم رئيس الفريق، بينما يستطيع باقي أفراد الفريق القيام بالأنشطة الأخرى مثل الملاحظة والمراجعة الوثائقية خلال ذلك الوقت.
تتضمن مرحلة الإعداد والتنظيم للزيارة الميدانية للمؤسسة التعليمية المتقدمة للاعتماد ضرورة التنسيق للزيارة الميدانية، وإجراء الزيارة التمهيدية للمؤسسة.
قوم المؤسسة بتكليف أحد أعضاء هيئة التدريس بها للقيام بدور المنسق فيما يتعلق بالزيارة الميدانية. ويلعب المنسق دوراً هاماً فى عملية المراجعة والتقويم أثناء الزيارة الميدانية للمؤسسة المعنية، حيث يساعد فى إجراء الترتيبات اللازمة للزيارة الميدانية لفريق المراجعين المعتمدين، ويسهل عملية الاتصال بين هذا الفريق والأطراف المعنية الأخرى فى المؤسسة، ويساعد فريق المراجعين على تنفيذ مهامهم وفقا للجدول الزمنى المحدد للزيارة الميدانية، ويزود الفريق بالمعلومات المطلوبة، وأخيرا يساعد فى عرض الوثائق والأدلة وتنظيم المقابلات والاجتماعات التى تتطلبها عملية المراجعة. ويجب أن تتوافر فى المنسق الخصائص والشروط التالية:
  • يتمتع بشخصية قيادية والقدرة علي العمل بمهارة مع الفريق.
  • يتميز بالقدرة علي كسب تعاون الآخرين واحترام الرأي الآخر.
  • يتمتع بعلاقات طيبة مع أفراد المؤسسة.
  • يتصف بمهارات الاتصال والإنصات الفعال.
  • يتصف بالقدرة على التنسيق والتعامل مع الآخرين.
  • لديه المعرفة الكافية بنوع وطبيعة المؤسسة التعليمية وكافة الأنشطة التي تمارسها.
  • المعرفة الكافية بنظام إدارة الجودة بالمؤسسة ومعايير وعناصر التقويم ويفضل أن يكون أحد أعضاء فريق الدراسة الذاتية.
  • يتمتع بالمصداقية والأمانة فى المحافظة على سرية المعلومات الخاصة بعملية المراجعة فى مراحلها المختلفة.

ومن ناحية أخرى يلعب المنسق عدة أدوار تتمثل فى الآتى:

  • المشاركة في الإعداد للزيارة والتأكد من أن الجدول الزمني المقترح لها ملائم.
  • التأكد من أن الأدلة الداعمة الملائمة متوافرة لفريق المراجعين الزائر.
  • حضور الاجتماع التمهيدي الذي يسبق الزيارة الميدانية.
  • توفير المستندات والدلائل المختلفة التي تتطلبها عملية المراجعة والتقويم.
  • تنسيق وتنظيم المقابلات والاجتماعات مع كافة الأطراف المعنية في عملية المراجعة والتقويم.
  • تنسيق وتنظيم الزيارات لأغراض الملاحظة للأماكن المختلفة التي تتطلبها عملية المراجعة والتقويم (الفصول/ قاعات المحاضرات/ الأبنية/ المرافق ...... وغيرها).
  • حضور الاجتماعات والمقابلات المحددة له يوميا مع فريق المراجعين ، وفقا لخطة الزيارة الميدانية.
  • توفير كافة البيانات المتعلقة بالأنشطة الأكاديمية ، والرد على استفسارات المراجعين وتنسيق المقابلات المطلوبة بين المراجعين والأفراد المعنيين بموضوع الاستفسار.
  • إعداد تقرير المؤسسة عن أداء فريق المراجعين المعتمدين من الهيئة .

وأخيراً فإنه يجب على المنسق أن يلتزم بما يلى:

  • التفرغ الكامل أثناء فترة الزيارة الميدانية لفريق المراجعين.
  • عدم القيام بأى تكهنات بشأن النتائج المحتملة للمراجعة.
  • يجب ألا يفضي بأى معلومات عن نتائج التقويم سواء خلال أو بعد عملية المراجعة.
  • الالتزام بالجداول المخططة للإجتماعات والمقابلات وعدم المشاركة في بعض المقابلات التى يقوم بها المراجعون مع الطلاب أو الأطراف المجتمعية، والاجتماعات المغلقة لفريق المراجعة، والتفرغ الكامل أثناء فترة الزيارة الميدانية لفريق المراجعين.

يرتب قائد فريق المراجعة مع المؤسسة موعداً لزيارة تمهيدية لها، وتهدف إلى تحقيق ما يلي:

  • التمهيد للزيارة الميدانية لفريق المراجعين والتدريب العملى للمؤسسة المتقدمة للاعتماد على الزيارات الميدانية وكسب التعاون لهذه الزيارات.
  • التأكيد على ترتيبات الزيارة الميدانية (إجراءات الزيارة/ الجدول الزمني/ الترتيبات اللوجستية/ أخرى).
  • إفادة المؤسسة عن مدى كفاية المعلومات التقويمية والوثائق التي تضمنتها الدراسة الذاتية، وطلب أية معلومات أو وثائق إضافية. التأكيد على توفير الوثائق الداعمة أثناء الزيارة الميدانية.

3 /1 الفترة الزمنية :

  • تستغرق الزيارة الميدانية ثلاثة أيام متتالية.
  • يمكن لفريق النظراء المراجعين طلب مد فترة الزيارة الميدانية تبعا لحجم نشاط المؤسسة و لمتطلبات عملية المراجعة.
  • يمكن إجراء زيارات غير مجدولة بعد الزيارة الميدانية الأولى، وقبل صدور تقرير المراجعين إذا رأى فريق المراجعة الحاجة لذلك لاستكمال عملية التقويم. تستغرق الزيارة الواحدة من هذه الزيارات اللاحقة يوما واحدا فقط.
  • تنظيم اجتماعات ومقابلات علنية ومغلقة مع ممثلين للطلاب/ أعضاء هيئة التدريس/ الجهاز الإداري/ الأطراف المجتمعية يكون بعضها معدّاً له مسبقاً (بالاتفاق خلال الزيارة التمهيدية) ويمكن للبعض الآخر أن يتم الترتيب له قبلها بفترة وجيزة بناء على طلب فريق المراجعين.
  • اطلاع المراجعين المعتمدين على الوثائق المقدمة، أو التي يرغبون فى طلبها وتحليل مضمونها وتدوين ملاحظاتهم فى هذا الصدد (الفحص الوثائقى).
  • يستخدم المراجعون المعتمدون أسلوب الملاحظة لجمع الأدلة (مثال ذلك ملاحظة قاعات التدريس/ أساليب التدريس/ المعامل/ المكتبة/ المرافق العامة/ وغيرها).
  • يعقد المراجعون المعتمدون اجتماعات مغلقة يومياً لتقويم تقدم سير عمل الفريق، ومراجعة الأدلة، ونتائج المقابلات والملاحظة، ومناقشة ومقارنة الملاحظات والنتائج التي تم التوصل إليها من جانب كل عضو فى الفريق. ويمكن دعوة المنسق لحضور هذه الاجتماعات إذا دعت الحاجة.
  • تقوم المؤسسة بإعداد التقرير السنوى الخاص بها، والذي تتلخص فكرته الأساسية فى قيام المؤسسة بعرض نتائج المراجعة للأنشطة والأعمال التى تم تنفيذها فى السنة الدراسية الماضية، بالمقارنة بالأنشطة والأعمال التى تضمنتها من قبل الخطة الاستراتيجية والخطط التنفيذية الخاصة بهذه السنة، من أجل تحقيق رسالة المؤسسة وغاياتها وأهدافها الاستراتيجية. يلى ذلك تصميم الخطط التنفيذية اللازمة للأنشطة والأعمال المطلوب القيام بها فى السنة الدراسية القادمة من أجل الاستمرار فى تحقيق رسالة المؤسسة وغاياتها وأهدافها الاستراتيجية.
  • وتختلف طريقة إعداد هذا التقرير السنوى وفقا لوضع المؤسسة بالنسبة للاعتماد من الهيئة، حيث يجب أن نفرق بين حالتين رئيسيتين فى هذا الصدد.
  • وتختلف طريقة إعداد هذا التقرير السنوى وفقا لوضع المؤسسة بالنسبة للاعتماد من الهيئة، حيث يجب أن نفرق بين حالتين رئيسيتين فى هذا الصدد.
  • حالة الأولى: وتتمثل فى وضع المؤسسة الانتقالى قبل الحصول على الاعتماد، حيث يتم إعداد التقرير السنوى فى ضوء التقارير الصادرة من الهيئة، وتتعلق بنتائج الزيارات الميدانية للمراجعين المعتمدين. ففى هذه الحالة تذكر المؤسسة فى التقرير السنوى الخاص بها الأنشطة والمهام التى تم تنفيذها لتعزيز نقاط القوة، ولمعالجة وتحسين نقاط الضعف التى وردت فى تقرير المراجعين المعتمدين عن العام المنصرم.
  • الحالة الثانية: وتتمثل فى وضع المؤسسة بعد الحصول على الاعتماد وتسعى الى تجديد الاعتماد. ففي هذه الحالة فإن تقريرها السنوى يجب أن يغطى بالتفصيل جميع المعايير والمؤشرات والعناصر الحاكمة لاستمرار الاعتماد والخاصة بـالموارد المالية والمادية، والمعايير الأكاديمية، والبرامج التعليمية والمقررات، والتعليم والتعلم والتسهيلات الداعمة، والدراسات العليا. نتائج عملية التقويم

(أ) منح الاعتماد:

فى حالة استيفاء المؤسسة لمعايير الاعتماد تُمنح شهادة الاعتماد، وتقوم الهيئة بالاعلان عن هذا المنح بإضافة اسم المؤسسة لسجل المؤسسات المعتمدة بسجلات الهيئة، وبموقعها الالكتروني، وكذلك باخطار الوزارات والجهات المعنية بنسخة من القرار مع اتاحة الاطلاع عليه للجميع.

(ب) إرجاء البت في قرار الاعتماد:

إذا تبين من عملية التقويم وجود قصور بسيط في استيفاء بعض المعايير، يرجى البت في قرار الاعتماد وتحدد المؤسسة التعليمية المدة اللازمة لاستيفاء جوانب القصور بما لا يجاوز المدة المنصوص عليها في القانون.

(جـ) عدم الاعتماد:

  • وأخيراً وفي حالة المؤسسات التي يتبين من عملية التقويم الأولي عدم استيفائها لمعايير الاعتماد، أو تلك التي منحت مهلة إضافية، وأسفرت عملية إعادة التقويم عن عدم قدرتها على استيفاء تلك المعايير فإن قرار الهيئة يكون بعدم الاعتماد ويحال أمر المؤسسة إلى الوزير المختص. ويتضمن قرار الإحالة تقريراً من الهيئة يوضح المعايير والمؤشرات والعناصر التي لم تطبقها المؤسسة، ومستوى العجز في استيفائها وما يجب على المؤسسة القيام به حتى يتسنى لها الحصول على الاعتماد.
  • إضافة ِإلى ما سبق حول نتائج التقوييم والحالات المترتبة عليها فإنه يجب الأخذ فى الاعتبار الشروط الملزمة التالية:
  • لا يجوز للمؤسسات التي صدر قرار الهيئة بعدم اعتمادها إعادة التقدم بطلب الاعتماد إلا بعد موافقة الجهة التابعة لها، أو السلطة العليا المختصة، على أن يكون ذلك بعد مرور عام كامل على الأقل من تاريخ قرار الهيئة بعدم الاعتماد. يصدر القرار النهائي بعدم المنح ويحال أمر المؤسسة للوزير المختص. منها لتحسين وتطوير مخرجات النظام المؤسسى.